أسوأ أزمة اقتصادية مالية قادمة في 2018!
يونيو 24, 2017
الاقتصاد التركي وعلاقته بالخليج
يوليو 8, 2017

مكاتب العمالة المنزلية بالجمعيات التعاونية!

العمالة المنزلية أصبحت ضرورة وأساسا لكل العوائل وخاصة الأسر الكويتية، وعلى الأقل مهن الطباخ أو الطباخة والسائق والعمالة المنزلية لتنظيف البيت وغسيل الملابس والكي.

وقد وصل عدد هذه العمالة الى 700 الف، واستمرت الأسعار لجلب هذه العمالة في الصعود حتى وصلت إلى 1500 دينار للشخص، والرواتب زادت حتى وصلت الى 120 دينارا، وقد تدخلت بعض الدول في تحديد شروط جلب العمالة من بلدانهم وصياغة عقود العمل.

ولهذه الأسباب تدخل مجلس الامة وصاغ قانون العمالة المنزلية وتم اقراره، وكذلك تم تأسيس شركة للعمالة المنزلية حكومية بالتعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية واتحاد الجمعيات التعاونية وبعض الجهات الحكومية.

وقد تم الاتفاق على انشاء 6 فروع لكل محافظة، فرع واحد داخل الجمعية التعاونية وبأسعار تصل الى 50% اقل من مكاتب الخدم الخاصة وسيتم افتتاحها في سبتمبر المقبل.

ولكن السؤال هنا، هل درست الحكومة الكثافة السكانية لكل محافظة وهل سيستوعب مكتب واحد للعمالة لجميع سكان المحافظة؟ فمن المؤكد ستتجه أغلب الأسر الى هذه المكاتب لأنها أرخص ولأنها تتبع الحكومة.

وهل تم عمل نظام آلي لخدمة طالبي العمالة يقوم بتعبئة طلبه ويختار العمالة التي يحتاجها عن طريق الانترت ويسدد تكلفتها أونلاين، وبعدها يقوم المكتب بالاجراء اللازم لتنفيذ الطلب.

ويكون هناك مندوبون في هذه المكاتب لاستقبال العمالة المنزلية من المطار وتوصيلها لمنزل الكفيل، وكذلك القيام باجراءات الفحص الطبي لهم وإجراءات الاقامة والبطاقة المدنية، لأن هناك كبارا في السن وذوي احتياحات خاصة من بين الكفلاء لهذا العمالة المنزلية.

واذا لم توفر شركة العمالة المنزلية هذه الاستعدادت قبل الافتتاح الرسمي لفروعها وتزيد في عدد الفروع حتى تستوعب الكثافة السكانية والازدحام الذي سيترتب عليه الكثير من المشاكل، فلن تنجح في عملها ولن تستطيع خدمة طالبي العمالة المنزلية.

وسيسبب الضغط على موظفي هذه الفروع الى عدم تحملهم كثافة الطلبات ومتابعتها، لذلك عليهم التروي وتأجيل الافتتاح حتى تكون هذه الاحتياجات قد جهزت واستعدت تماما لتقديم خدمتهم بكفاءة وبسهولة وبدون مشاكل واخفاقات.

فعلى سبيل المثال، وزارة الصحة وشركة الخليج للتأمين عندما بدأت بتوزيع بطاقات عافية للمتقاعدين وضعت خطة لتوزيعها، حيث وضعت لها فروع في المستشفيات الخاصة لتلقي شكاوى وطلبات المتقاعدين ومتابعتها وطورت من موقعها الالكتروني لخدمتهم.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someonePrint this pageShare on Tumblr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co