التكنولوجيا ستزيد عجز ميزانية الدول والبطالة!
نوفمبر 25, 2017
«البيتكوين».. أزمة مالية قادمة!
ديسمبر 9, 2017

إدارة التغيير ضرورة للجهاز الحكومي

المفهوم العام للتغيير، هو تعديل أو تحديث لما هو متعارف عليه منذ زمن طويل واصبح عادة أو روتينا في حياتنا اليومية، سواء في الأسرة أو العمل ويطال ذلك الجهاز الحكومي من تنظيم هيكلي وإجراءات العمل.

وأصبح هناك دراسات استشارية وتشخيص للأعمال التي تعتمد عليها اقتصادات الدول والعمل على تغييرها، وكيف يؤثر ذلك التغيير على أعمال الجهاز الحكومي ومواكبة ذلك التغيير، وأصبح ضرورة للنهوض بتنمية وتطوير الاقتصاد المحلي وتشجيع الاستثمار الأجنبي ورفع أداء وإنتاجية العاملين.

وقد قامت الكثير من المنظمات العالمية والشركات الاستشارية بدراسة استشارية لبعض حكومات الدول على أساس التغيير الشامل في أعمالها ووضع التوصيات اللازمة لتطبيقها.

وللأسف لم تنفذ، وذلك لأسباب منها مقاومة بعض القيادات الحكومية وأصحاب المصالح الشخصية هذا التغيير كما أنه لم يكن لدى أجهزة هذه الحكومات من يتولى تنفيذ ومتابعة هذا التغيير.

ولذلك ينصح بأنه عندما تريد التغيير يجب عليك أن تبدأ في إقناع القياديين والمسؤولين بأهمية وفائدة التغيير وتزيل منهم مخاوف وقلق التغيير كما يجب أن تغير في القيادات الحكومية التي تقاوم التغيير ولا تهتم بمصلحة العمل والوطن وتريد إبقاء الوضع كما هو عليه واستمرار سيطرتهم في مملكتهم والبقاء على مصالحهم وكذلك يجب تدريب وتأهيل فريق عمل من داخل الجهة ليتولى عملية التنفيذ والمتابعة والتنسيق لضمان نجاح وتحقيق أهداف التغيير.

إدارة التغيير في الحكومة مطلوبة وضرورية، خاصة ان الأوضاع الاقتصادية والسياسية العالمية متغيرة وتؤثر على الوضع الداخلي لبلدنا الحبيب ومؤشراتها واضحة، حيث انخفاض أسعار النفط وتقلبات أسعار العملات وعدم الاستقرار الأمني خاصة انه تحيط بنا دول فيها الحروب والثورات وتصدير الإرهاب.

ولذلك اقترح على مجلس الوزراء الكويتي أن يبادر بوضع خطة استراتيجية تهدف الى تغيير الجهاز الحكومي على أن تختار الحكومة فريق عمل وطنيا من ذوي الخبرات المتعلقة بالموضوع، مثال ذلك مستشارون في الموارد البشرية والتنظيم الإداري والتخطيط الاستراتيجي والمالية وغيرهم.

وأن تهيئ القيادات الحكومية بتثقيفهم وتوعيتهم بأهمية التغيير وتبعد من يقاوم التغيير وأتوقع ان التغيير سينتج عنه تعديل وتطوير الهيكل التنظيمي والهيكل الوظيفي والأوصاف الوظيفية وإجراءات ونماذج العمل وأعداد الميزانية التقديرية للدولة وتعديل في أهداف واستراتيجيات الجهاز الحكومي.

وأنصح بأن تبدأ على مراحل وقطاعات وليس جميع الجهاز الحكومي دفعة واحدة حتى تضمن مراجعة ومتابعة ما تم عمله في المرحلة الأولى وتقييمه ومعرفة سلبياته وإيجابياته وبعدها تبدأ المرحلة الثانية وهكذا والله الموفق.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someonePrint this pageShare on Tumblr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co